فارسی
English
العربیه
اِجُّمعَة ٥ ربيع الاول ١٤٣٩
الرمز: 811492
الاخبار »  أعلام فقهية

 

مرتضى مطهري
يعتبر مطهري أنّ الإنسان مدنيّ بطبعه، وأنّه في حاجة إلى الاجتماع، ولا بدّ من سلطة عليا تحكمه، وهو يرى أنّ الإسلام لا يقتصر على تنظيم طقوس العبادة وشؤونها، وعلاقة العبد بالله؛ بل هو حامل لمنهج في ممارسة السلطة وتنظيم الحياة البشرية، لذلك نجده يدعو إلى إقامة حكومة إسلاميّة تتولّى تطبيق أحكام الشريعة، دون أن يكون المقصود حكومة رجال الدين ضرورة.
تاريخ الانتشار: ٢٣/٧/١٤٣٧
 
 
 
شبكة الإجتهاد: هو الشيخ مرتضى بن الشيخ محمّد حسين مطهري، وُلِدَ في 2 شباط/ فيفري 1920م، في مدينة فريمان، من محافظة خراسان الإيرانيّة، درس في مشهد، وفي قمّ، ومن أبرز أساتذته الإمام الخميني؛ إذ لازمه قرابة 12 سنة، ما أسهم في بلورة فكره الحركي والثوري، فضلاً عن محمّد حسين الطباطبائي، الذي كان له، أيضاً، أثر كبير في تكوينه الفكري. وفي سنة 1957م، تلقّى دعوة للتدريس في جامعة طهران، في كلية الإلهيّات والمعارف الإسلاميّة، فقبل، وكان نشاطه السياسي فيها سبباً في اعتقال السلطات له في 5 حزيران/ جوان 1963م، إثر إلقائه خطاباً ينتقد فيه سياسة شاه إيران. إلاّ أنّ هذا لم يثنِه عن مواصلة الحراك، والكتابة، وتقديم المحاضرات في مواضيع شتّى (العقائد، الفلسفة، السياسة، الاقتصاد، الاجتماع) غايته منها توعية المجتمع، وتحفيز نزعته الثوريّة.
 
وفي هذا الصدد، أسّس، سنة 1967م، حسينيّة الإرشاد. ومع أنّه أسهم إسهاماً كبيراً في القضاء على نظام الشاه في إيران، إلاّ أنّه لم يعمّر بعده طويلاً؛ إذ اغتالته جماعة تسمّي نفسها (جماعة الفرقان) بُعيد انتصار الثورة الإسلاميّة بأربعة أشهر. وقد عُرِفَ عن الشيخ مرتضى مطهري أنّه كان مجتهداً يدلي برأيه في العلوم الإسلاميّة فقهاً وتفسيراً وأصولَ فقه وفلسفة.
 
ويعتبر مطهري أنّ الإنسان مدنيّ بطبعه، وأنّه في حاجة إلى الاجتماع، ولا بدّ من سلطة عليا تحكمه، وهو يرى أنّ الإسلام لا يقتصر على تنظيم طقوس العبادة وشؤونها، وعلاقة العبد بالله؛ بل هو حامل لمنهج في ممارسة السلطة وتنظيم الحياة البشرية، لذلك نجده يدعو إلى إقامة حكومة إسلاميّة تتولّى تطبيق أحكام الشريعة، دون أن يكون المقصود حكومة رجال الدين ضرورة.
 
لمطهري عدد من الكتابات، نذكر منها: (أصول الفلسفة والمذهب الواقعي)، (نقد الماركسيّة)، (مسألة المعرفة)، (العدل الإلهي)، (الإنسان والمصير)، (الإنسان والإيمان)، (المفهوم التوحيدي للعالم)، (الإمامة والقيادة)، (فلسفة التاريخ)، (نظام حقوق المرأة في الإسلام)، (حول الثورة الإسلاميّة)، (الإسلام ومتطلبات العصر)، (الفقه وأصول الفقه)، (إحياء الفكر الديني)، (التكامل الاجتماعي للإنسان)، (العدل الإلهي)، (الإنسان في القرآن)...
 
كانت وفاته في الأوّل من شهر أيار/ ماي سنة 1979م.
 
انظر:
 
- مطهري، مرتضى، نقد الفكر الديني عند الشيخ مرتضى مطهري، جمع وتصنيف مهدي جهرمي ومحمد باقري، ترجمة صاحب الصادق، المعهد العالمي للفكر الإسلامي، الولايات المتحدة الأمريكيّة، ط1، 2011.
 
المصادر: موقع الإجتهاد - مؤمنون بلا حدود
الكلمات الرئيسية: الشهيد مطهري



رأي
الاسم
البريد الإلكتروني
* رأي
 

تحلیل آمار سایت و وبلاگ